الجزائر عربي البنوك والتأمين الرئيسية

1500 مليار في ظرف 90 يومًا للتأمين ضد الحرائق!

سدد الجزائريون في ظرف 90 يوما مبلغ 1500 مليار سنتيم، للتأمين ضد الحرائق والمخاطر الكبرى، مع العلم أن 90 بالمائة من هذه التأمينات سددها أصحاب المصانع ومتعاملون مهنيون، في حين أن الفلاحين دفعوا تأمينات تعادل 59 مليار سنتيم في نفس الفترة، وارتفعت نسبة التأمين على الحرائق الفلاحية سنة 2021 بـ49 بالمائة، في وقت يطالب الخبراء بإجبارية التأمين عن الحرائق مستقبلا، في ظل الكوارث المسجلة سنويا، وأيضا استحداث تجمع لشركات التأمين لمواجهة المخاطر الكبرى، يتكفل بالاكتتاب والتعويض للزبائن.

ووفقا لوثيقة صادرة عن المجلس الوطني للتأمينات، اطلعت “الشروق” عليها، فإن فرع الحرائق والأخطار المتنوعة، حقق خلال الثلاثي الأول للسنة الجارية وهي آخر حصيلة صادرة عن الـ”سي أن أ” مبلغ 1500 مليار سنتيم خلال الفترة الممتدة بين 1 جانفي و31 مارس 2021 بنسبة زيادة عادلت 13.7 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2020.

وارتفع رقم التأمين خلال سنة 2021 في فرع الحرائق والمخاطر المختلفة، نتيجة الارتفاع الذي شهده فرع التأمين عن الحرائق والانفجارات والمواد الخطيرة، والتي تمثل 72.1 بالمائة من نسبة التأمين في الشعبة و29.3 بالمائة من محفظة التأمين عن المخاطر، والتي سجلت ارتفاعا عادل 11.2 بالمائة مقارنة مع السنة الماضية، نتيجة ارتفاع نسبة الحرائق خلال السنوات الماضية، مع العلم أن شعبة “المخاطر الأخرى والممتلكات” تمثل 22.5 من الفرع وشهدت هي الأخرى زيادة عادلت 29.1 بالمائة.

وحسب وثيقة المجلس الوطني للتأمينات، فقد ارتفعت أيضا المنح بعنوان التأمين ضد انعكاسات الكوارث الطبيعية بـ36.1 بالمائة ممثلة 15.4 بالمائة من محفظة الشعبة، وبالمقابل انخفضت المنح لفرع الخسائر النقدية المختلفة وتأمين المسؤولية المدنية بـ46.7 و2.5 بالمائة، في حين تؤكد الوثيقة ذاتها أن تسجيلات هامة وعقود جديدة للتأمين ضد الحرائق والمخاطر تم تدوينها خلال سنة 2021، وأيضا من حيث القيمة والصنف، وهو ما سجل نموا في هذه الشعبة.

وبخصوص التأمين الفلاحي، عادل رقم أعمال هذا القطاع 58.99 مليار سنتيم، بنسبة نمو عادلت 3.9 بالمائة، وهو ما يمثل 1.6 بالمائة من السوق، أما فيما يخص التأمين عن الحرائق الفلاحية والمسؤولية المدنية للفلاحين والأخطار متعددة للعتاد الفلاحي فقد ارتفعت بنسب 49.1 و16.2 و12 بالمائة على التوالي خلال الثلاثي الأول للسنة الجارية، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

وفي السياق، يكشف الرئيس المدير العام للصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي، شريف بن حبيلس، في تصريح لـ”الشروق”، عن مشروع جديد يتم دراسته يتعلق بجعل التأمين عن الحرائق إجباري للفلاحين خلال المرحلة المقبلة، وهذا في خضم سلسلة الحرائق المسجلة خلال السنوات الأخيرة، معتبرا أن مراجعة القانون المنظم للعملية سيكون من مصلحة الفلاح الذي يتكبد خسائر كبرى سنويا، نتيجة الحرائق الكبرى المسجلة وعدم استفادته من عقد تأمين.

ويقول بن حبيلس أن حملة إعلامية وتحسيسية كبرى يقودها الصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي لإقناع الفلاحين بضرورة التأمين خلال المرحلة المقبلة، في حين طمأن بأن المؤمنين سيستفيدون من تعويضات بنسبة مائة بالمائة عن الخسائر المسجلة في الحرائق الأخيرة التي مست 18 ولاية، وأيضا “غير المؤمنين” الذين سيستفيدون من إعانات مالية وفقا لقرار الدولة، لحماية هؤلاء من الإفلاس.

ويرى نائب رئيس الإتحادية الوطنية لشركات التأمين وإعادة التأمين، حسان خليفاتي، في تصريح لـ”الشروق” أن فكرة إلزامية وإجبارية التأمين عن الحرائق للفلاحين خلال المرحلة المقبلة، بفعل تزايد نسبة الحرائق المسجلة سنويا، خطوة هامة لتقليص الخسائر والتخفيف عن الفلاحين، ولكن يجب أن لا تكون محتكرة من طرف الصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي أو المؤسسات العمومية، وذلك من خلال استحداث تجمع لشركات التأمين لمواجهة المخاطر الكبرى، تشارك فيه كل الشركات بالاكتتاب والتعويض.

ويقول خليفاتي أن البنوك العمومية على سبيل المثال لا تزال إلى غاية اليوم تلزم الزبائن الفلاحين بالتأمين لدى “سياناما”، وهو أمر غير مقبول، حيث يفترض حسبه فتح الأبواب أمام جميع الشركات الوطنية والخاصة دون استثناء.

Source Echouroukonline

Related posts

إحتياطات الجزائر من المواد الطاقوية غير التقليدية تغطي 150 سنة من الاستهلاك الحالي

Meissa Cheikh

وصول أول دفعة من السيارات الجديدة خلال الثلاثي الأول من سنة 2022

Meissa Cheikh

الجزائر لن تمون اسبانيا بالغاز الطبيعي عن طريق الانبوب العابر للمغرب

Meissa Cheikh

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More